الاثنين، 18 فبراير، 2013

كيفية تربية وتغذية انواع الحمام

كيفية تربية وتغذية انواع الحمام

يتغذي الحمام مرتين يوميًّا مرة صبحاة ومرة مسائا ويجب توفير عدد كافي من المعالف بحيث تستوعب كل عدد الحمام في الوقت ذاته ، أما إذا تركت الطيور كمية كبيرة من العلف فمعنى ذلك أنه يجب نقليل الكمية المقدمة لها. وفي حالة إذا نفد الغذاء في وقت قليل دلَّ ذلك على قلة الكمية فيجب زيادتها وهكذا بعد قليل من التدريب سيعرف المربي الكمية المناسبة من الغذاء لتقديمها يوميًّا. ويجب على مربي الحمام أن يعرف أنه إذا تركت العليقة مفتوحة فسيزيد استهلاك الحمام للعلف ولكنها ليست زيادة خطيرة.
تغذية حمام المزارع

انواع علائق واعلاف الحمام

اولا تغذية حمام الأبراج
حمام الابراج يكون غير محبوس وبالتالي فان تغذيته بسيطه حيث يعتمد الحمام على نفسه في التغذية خلال فصلي الربيع والصيف، حيث تنضج المحاصيل الشتوية ويتم حصدها ودرسها. أما خلال فصل الشتاء فيتم وضع مخلفات الأجران وبواقي مخازن الحبوب بجوار ابراج الحمام . كما يفضل التغذية طوال العام باعلاف تكميلية في المساء تتكون من الذرة العويجة والبقوليات كما يفضل خلط هذه الحبوب بكمية من فوسفات الكالسيوم مع بقية الأملاح المعدنية للتقوية
ثانيا تغذية حمام الحظائر:
1 – تغذية الحمام على الحبوب الكاملة: تعتمد عليقة الحمام على 3 مصادر أساسية للغذاء وهي: الحبوب كمصادر طاقة والبقويليات كمصادر للبروتين ومصادر معدنيةاو خليط معدني حيث يقدم للاستهلاك الحر في أوعية خاصة. وكلما كثرت أنواع الحبوب أمكن تغطية كافة احتياجات الطائر. وهذه عليقة مقترحة لتغذية حمام الحظائر
ذرة صفراء 35 في المائة و عويجة 20 في المائة، قمح 15 في المائة ، فول بلدي 20 في المائة، بسلة 5 في المائة، لوبيا 5 في المائة. ويمكن تبسيط هذه العليقة وتقليل تكلفتها بأن تتكون من ذرة صفراء 70 في المائة، فول بلدي 30 في المائة
وباعتبار أن ثمن كيلو الذرة هو جنيه مصري، وكيلو الفول 2 جنيهًا مصريًّا، فإن ثمن كيلو العليقة يصبح 1.5 جنيها مصريًّا وهو سعر مناسب جدًّا لتغذية انواع الحمام المصري
2- تغذية الحمام على علف الدجاج: يفترض بأن علائق واعلاف الدجاج مناسبة للحمام تمامًا حيث تقل احتياجات الحمام من الأحماض الأمينية عن احتياجات الدجاج لتلك الاحماض
3 – تغذية الحمام على الخبز المنقوع: الخبز المنقوع من أحد طرق تخفيض تكاليف تغذية الحمام حيث يستخدم الخبز الرجوع أو مخلفات المطابخ في التربية. لابد أن يكون الخبز غير متعفن، ويتم نقعه جيدًا قبل تقديمه للحمام حيث يوضع الخبز في مكان ثابت حتى يتعود عليه الحمام. في البداية سوف يتجاهل الحمام هذا الخبز، ولكن مع الجوع يتصارعون عليه. وهو هام ومفيد أثناء تغذية الزغاليل الصغيرة وينصح ألا يزيد عن 1 او 2 رغيف لكل 10 طيور يوميا
تغذية زغاليل الحمام المصري

ثالثا تغذية الزغاليل:
في المزارع الكبيرة يتم جمع الزغاليل عمر 10 أيام، وتوضع في بطاريات وذلك للحصول على زغاليل كبيرة الحجم ولزيادة عدد تفريخ الزغاليل (لأن الامهات تبيض بسرعة عند اختفاء زغاليلها)، ويتم تغذية الزغاليل بالتزغيط حتى عمر 30 يومًا، حيث يتم نقع الأغذية لمدة 3-4 ساعات، وتملأ الحوصلة من 2 الي 3 مرات في اليوم. ويتم تزغيط الزغاليل باليد على عليقة مكونة من نصفها من الفول، والربع من القمح، والربع من الذرة أما الماء فيسقى بواسطة سرنجة بلاستيك.وبالنسبة للزغاليل التي ستبقى للتربية يقدم لها عليقة انتقالية لمدة شهر تتركب من ذرة وفول ويعتبر زيادة تكلفة العمالة من اكبر عيوب التغذية الإجبارية للزغاليل
رابعا التغذية على بدائل لبن الحمام:
أول غذاء يقدم للزغاليل بعد الفقس هو لبن الحمام، وهو سائل كثيف كريمي اللون يتكون من 70% ماء 17.5% بروتين و 10% دهون و 2.5% معادن. وهو يفرز من الغشاء المبطن للحوصلة في كلا الأبوين ويتم افرازه في بلعوم الزغاليل حيث يفرز في الأسبوع الأول من الفقس، ويكون خفيفًا في الأيام الأولى للفقس ثم يزداد سمكًا مع الوقت.
لذلك عند هجر الأبوين للصغار يصبح من الضروري تغذيتها يدويًّا في العشرة أيام الأولى حيث تستخدم بدائل لبن الحمام التي تتكون من بيض حمام طازج أو صفاره أو مزيج الصفار والبياض ثم يضاف لهذا المزيج قليل من اللبن الدافئ. ويتم تغذيته للزغاليل عن طريق حقنة بلاستيكية. أما في حالة عدم توفر بيض حمام فيستخدم مستحلب مصنوع من دقيق الشعير أو مسحوق الأرز مع مسحوق الفول، ويكون خفيفًا كبديل للبن الحمام
غذاء وتربية الحمام

يجب ان يراعى المربي عند تغذية الحمام ما يلي

اولا لا يستطيع الحمام استهلاك مخاليط الأعلاف الناعمة كما أن الحبوب المكسورة تكون أقل جودة حيث تمتص رطوبة أكثر وتتلف سريعا لذلك يفضل استخدام الحبوب الكاملة لتغذية الحمام.
ثانيا يستهلك الحمام المزيد من الغذاء عندما يكون لديه زغاليل، كما أن الزغاليل أكثر عرضة للامراض من الحمام الكبير عند استخدام أغذية منخفضة النوعية.وايضا يجب عدم إلقاء الغذاء على الأرض حتى لا يتلوث بالزّرق الرطب، مما يسبب الأمراض.
ثالثا يزيد استهلاك الحمام للغذاء في فصل الشتاء مقارنة بالصيف، ويجب ايضا زيادة مصادر الطاقة في الشتاء، أما في أواخر الصيف وأوائل الخريف عندما يقل طول النهار فينعكس ذلك على الكفاءة التناسلية للطيور, لذا يفضل تقديم قدر من الغذاء الأخضر (جرجير – خس – سبانخ)ويتم تقطيع هذه االخضروات إلى قطع صغيرة قبل تقديمها. كما يجب توافر الرمل الخشن والمخلوط المعدني (عبارة عن مخلوط من مساحيق قشر محار 40% وحجر الجيري 40% والفحم نباتي 10% ومسحوق عظام 5% وملح طعام 4% وأكسيد حديديك 1%) بصفة دائمة أمام الحمام.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق