الخميس، 21 فبراير، 2013

معجزة الغدة النخامية


معجزة الغدة النخامية


بقلم الدكتور محمد السقا عيد



الغدة النخامية هي معجزة من معجزات الخالق سبحانه وتعالى.و تزن تلك الغدة حوالي نصف جرام (حجم الحمصة الصغيرة) وبرغم صغرها فانها تفرز العديد من الهرمونات الرئيسية في الدم والتى تحمل الأوامر المباشرة إلى كل الغدد الهرمونية الموجودة في الجسم، وبذلك تُجري تبنيها لتلك الغدد الأخرى؛ لتفرز هرموناتها فورًا في الدم.


فعند الغضب والغيط والحقد تُرسل الغدة النخامية الأمر إلى غدة "الأدرينال" التي تستجيب على الفور؛ حيث يُفرز هرمون "الأدرينالين"، الذي يؤدي إفرازه في الدم إلى تغيرات فسيولوجية وكيميائية حيوية مذهلة، إنه يهيئ الجسم لقوى شيطانية رهيبة؛ وذلك استجابة لإشارة التهديد الصادرة من الغضب والغيظ والحقد.




وتقوم أيضا غدة "الأدرينال" بإفراز هرمونات القشرة مثل هرمون "الكورتيزون"؛ لإعداد الجسم بيولوجيا للدفاع عن الإرهاق النفسي بأشكاله المختلفة.




وحينما يتعرض الإنسان إلى تلك الانفعالات السابق ذكرها لفترات مستمرة تزيد إفرازات تلك الهرمونات التي تؤدي إلى تغيير مدمر لكيميائية الجسم: هدم في أنسجة الجسم، إفراز الجليكوز في البول.. وعلى المدى الطويل قد يحدث مرض "السكر"، ويسير الجسم بخطى وئيدة إلى زيادة نسبة "الكولسترول" في الدم؛ وهو ما قد يؤدي إلى حدوث الذبحة الصدرية، وتصلب الشرايين، وأمراض أخرى مدمرة لكيان الإنسان، هذا بجانب الأمراض النفسية العضوية.




وحصيلة كظم الغيظ والعفو عن الناس والخلاص من الحقد هو الطريق للخلاص من قوى التدمير النفسي والعضوي، وهو الطريق المضيء نحو الاستقرار الوجداني والأمن النفسي والسعادة الروحية.



موقع الغدة النخامية



تقع الغدة النخامية في الجزء السفلي الأمامي للدماغ ومتصلة من الأعلى بمنطقة في المخ تسمى بمركز تحت سرير المخ (الهيبوثلاموس)Hypothalamus وهذا الموقع يعتبرموقعا جيدا وحصنا حصينا(بين سقف الفم وقاع المخ) لحماية الغدة ووقايتها.





صورة توضيحية للغدة النخامية




وهي غدة مهمة تفرز العديد من الهرمونات الحيوية والضرورية لجسم الإنسان،وتعتبر(المايسترو) بالنسبة لعدد كبير من الغدد الصماء الأخرى، حيث تعد هرموناتها هي المؤثر والمنظم الأساسي لعمل تلك الغدد وإفرازاتها .


التركيب المجهري لاجزاء الغدة النخامية



وهي تتكون من فصين اثنين يختلفان عن بعضهما البعض من حيث التركيب والوظيفة

الفصالأمامي Adenohypophysis ويتكون من خلايا طلائية.

الفص الخلفي neurohypophysis ويتكون من خلال شبه عصبية.

يمكن تصنيف الهرمونات التي يفرزها الفص الأمامي من الغدة النخامية إلى مجموعتين :



-هرمونات تؤثر بصورة مباشرة على أنسجة الجسم .

-وهرمونات تؤثر على غدد صماء أخرى وتدفعها إلىإفراز هرموناتها.

وأشهر هرمونات الغدة النخامية:



(الهرمون الحاث للنمو)growth hormon وهو الهرمون المسئول عن النمو الطبيعي لأنسجة الجسم وأعضائه. ويتركز عمله الأساسي على حفز الخلايا لتخليق البروتين المكون الأساسي لأنسجة الكائن الحي.


النخامية الأمامية



يتألف هذا الجزء من فص أمامي طرفي وفص متوسط .

ينتج الفص الأمامي بالرغم من أبعاده الدقيقةهرمونات بروتينيه على الأقل.
ينظم الهرمون المنشط للدرقية (TSH) إنتاج الهرمونات الدرقية من الغدة الدرقية.


ويقوم الهرمون المنشط للقشرة الكظرية (ACTH) بتحفيز قشره الغدة الكظرية.



يسمى اثنان من الهرموناتالمنشطة بمنشطى المنسلين لأنهما يؤثران على المنسلين وهما يشكلان : الهرمون المحفزللحويصلات (FSH) والهرمون المرتبط بالجسم الأصفر(LH) وهو الهرمون المحفزللخلايا البينية .



والهرمون المنشط الخامس هو المدرللحليب (قبل الحليب ) والذي يحفز إنتاج الحليب في الغدد اللبنية للأنثى , وله تأثيرات أخرى متعددة أيضا في الفقاريات الدنيئة .

أما الهرمون السادس فهو هرمونالنمو (GH) المسئول عن التكوينات البنائية في الجسم كاستطالة العظام وترسب البروتين في العضلات وتكوين الجسم.

في الفقاريات الدنيا ينتج الفص المتوسط للنخامية هرمونا محفزا لحاملات الصبغ الأسود (MSH) والذي يتحكم في انتشار الصبغ الأسود بداخل الخلايا التيتحمل الصبغ فتمكنهم من مضاهاه الوسط المحيط بالحيوان بدرجة أكبر.



أما في الطيور والثدييات فتقوم خلايا في الفص الأمامي للنخامية وليس الفص المتوسط الذي تفتقر إليه الطيور وبعض الثدييات كلية بإنتاج هذا الهرمون .



ويبدو إن للهرمون(MSH) دورا بسيطا فقط فيما يختص بظاهرة التصبغ في حاله الحيوانات الداخلية الحرارة حتى بالرغم من انه يسبب قتامه في حاله البشر عند حقنهم به في تيار الدم .

وتتم السيطرة على هذه الغدة من قبل المنطقة (تحت سرير المخ) وهي جزء من الدماغ يربط أجهزة السيطرة العصبية والغدد الصماء.

وتعتبروظيفة الغدة النخامية فى الدرجة الأولى وظيفة تنظيمية، هرمونات النمو من عملقة وقزامه وهرمونات منشطة للغدد التناسلية وهرمون الاكسيتوسين المسمى هرمون الميلاد السريعوالفازوبرسين المانع لادرار البول .



النخامية الخلفية



لايعتبرالفص الخلفي غدةداخلية الإفراز حقيقية ؛ وإنما هو مركز إختزان وتحرير للهرموناتالتي تم تصنيعها كليه في تحت سرير المخ ، حيث يقوم تحت سرير المخ (الهيبوثلاموس) بإصدار اثنين من الهرمونات التابعة للفص الخلفيللنخامية.

يتشابه الهرمونان للفص الخلفي في الثدييات لأقصى درجه كيميائيا وهما



اوكسيتين(المعجل بالولادة)


فازوبرسين أو الضاغط للاوعيه الدموية .



فكلاهما ببتيدات عديدة بثمانية أحماض أمينية ويسميان"ثمانيات الببتيدات"، وهما من أسرع الهرمونات تأثيرا بالجسم حيث أنهما قادرانعلى إحداث استجابة في خلال ثواني من تحررهما من الفص الخلفي .

*يقوم الهرمون اوكسيتوسين بوظيفتان هامتان متخصصتان في التكاثر فيحالة الإناث البالغة للثدييات



- فهو يحفز تقلص العضلات الملساء للرحم أثناء الولادة.. يستخدم هذا الهرمونISF لإتمام خروج المولود أثناء الولادة المتعسرة ولمنع النزيف بعد الولادة .



- والتأثيرالثاني للهرمون هو قذف الحليب بواسطة الغدد اللبنية استجابة لعمليه الرضاعة . وبالرغم من وجود الهرمون في الذكر إلا انه ذو وظيفة غير معروفة .

*يقوم الهرمون الثاني للفص الخلفي .. الضاغط للأوعيه الدموية (فازوبرسين) بالتأثير على الكلية لحصر تدفق البول ولهذا فانهفي الأغلب يعرف بالهرمون المانع لإدرار البول (ADH)



ولهذا الهرمون تأثير ثاني أقل شأناً إذ يعمل على زيادة ضغط الدم من خلال عمله كقابض عام للعضلات الملساء للشرايين.



أرأيت معى أخى المسلم قمة البداع والاعجاز لغدة تزن أقل من جرام واحد....

أين أدعياء العلم والتكنولوجيا ليقفوا على هذه المعجزات الربانية التى يقف المخ البشرى أمامها مذهولا مأخوذا... لانملك بعد مارأينا الا أن نحنى الجباه لخالق الموت والحياةالله الواحد الأحد الخالق البارىء المصور...البديع المبدع

هذا خلق الله فأرونى ماذا خلق الذين من دونه....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق