السبت، 13 يوليو 2013

نصائح بعد الجماع , الاغتسال و التنظف بعد الجماع


كل أنواع الصابون والمنظفات لها قدرة شديدة على قتل الحيوانات المنوية ولأن هذه المنظفات قلوية التفاعل ولذلك فهى قادرة على إحداث شلل فى حركة الحيوانات المنوية ، يمكن القول أن عمل الدوش المهبلى بعد الجماع يقلل من فرص الحمل ولكنه ليس وسيلة من وسائل منع الحمل ذلك أن الحيوانات المنوية ممكن أن تصل إلى عنق الرحم بمجرد نزولها فى المهبل ولكن إذا إستخدمت المرأة حقنة الدوش المهبلى بطريقة ضاغطة كطريقة من طرق منع الحمل وقتل الحيوانات المنوية التى وصلت إلى عنق الرحم فإن السائل المستخدم فى الدوش المهبلى قد يصل إلى عنق الرحم أو الرحم نفسه أو الأنابيب مما يؤدى إلى حدوث إلتهابات والتى قد تصل إلى الغشاء البريتونى المُبطِن للبطن مُحدِثاً إرتفاع فى درجة حرارة الجسم .

ولذلك يمكن القول أن المهبل ينظف نفسه بنفسه ولا داعى لعمل دوش مهبلى بعد الجماع وكل المطلوب هو تنظيف الفرج من الخارج بالماء الفاتر والصابون دون أن يصل الماء إلى المهبل .

*ويجب التنويه أن الدوش المهبلى لا يقى من الأمراض التناسلية مثل السيلان مثلاً فلم يثبت أن الصابون قاتل لمثل هذه الميكروبات .

وقد ثبت أن الدوش المهبلى يؤدى إلى ضرر أكثر لأنه يوجد فى المهبل ميكروبات نافعة تفرز أحماضاً معينة ، هذه الأحماض تقى المهبل من العدوى بالميكروبات الضارة والدوش المهبلى قد يُزيل هذه الميكروبات وبذلك يكون المهبل عُرضة للإصابة بالميكروبات الضارة ، ويمكن القول إن الدوش المهبلى قد يفيد المهبل المريض ولكنه لا ينفع المهبل السليم .

* ولقد وُجِد أن هناك علاقة عكسية بين المستوى الإقتصادى والإجتماعى وبين إستعمال الدوش المهبلى - فكلما هبط هذا المستوى زاد إستعما الدوش .

- والدوش المهبلى الذى يحتوى على الماء فقط أو الماء والخل المخفف قد لا يؤذى ولكن استعمال الدوش المهبلى المحتوى على كثير من المواد الكيماوية قد تؤدى إلى إلتهاب الجلد أو لغشاء المخاطى نتيجة حساسية الجسم لمثل هذه الميكروبات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق